سيرة الباحث عبد العزيز ابن عبد الجليل تحكي "شموخ مكناس"

وائل بورشاشن

تجربة عيش وعطاء وقصة مدينة مكناس يحضران في أول أجزاء السيرة الذاتية للباحث الموسيقي عبد العزيز ابن عبد الجليل، الذي تقلّد مسؤوليات كبيرة في "المجمع العربي للموسيقى" التابع لجامعة الدول العربية، وأدار المعهد الموسيقي بالعاصمة الإسماعيلية، وكان مندوب وزارة الثقافة بها، وصدرت له مؤلفات في تأريخ الموسيقى العربية بالمغرب، وموسيقى الغرب الإسلامي، ودور الأناشيد الوطنية في حركة التحرّر من الاحتلال الأجنبي، ونظرية الموسيقى العربية، ومشترك النغم بين المملكة وباقي الدول الإفريقية، فضلا عن تحقيق مؤلفات مرجعية في مجال الموسيقى صدرت عن أكاديمية المملكة المغربية.

بعنوان "حينما تحكي مكناس شموخها"، صدرت هذه السيرة عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر فيما يقارب 400 صفحة، مقدمة شهادة علَم، جاوز عمره التسعين، على مغرب عرفه قبل الاستقلال وبعده، وحياة فنية، وتجارب كشفية وموسيقية قادته إلى اكتشاف العالم الواسع، فضلا عن الوضع الاجتماعي والثقافي لمدينته مكناس التي قدّم ماضيها وحاضرها"بين اليأس والأمل".

وقال ابن عبد الجليل إنه وجد نفسه بين الاندفاع والتردد عند تفكيره في نشر مذكراته، وكتب: "أجدني (…) في حيرة بين البوح بخبايا الماضي وكشف النقاب عنها، لأنها مع تقادم العهد بها تغدو ملكا للعموم، مثلما تغدو مخلفات الماضي وآثاره عموما في عداد ما تمتلكه الشعوب من تراث، وبين أن أطوي هذه الذكريات وأضرب عنها صفحا لأنها، في عرف غير قليل من الناس، مدعاة زهو وتفاخر، وسلم واه للارتقاء، ووشاح يخفي من خلفه النرجسية".

وتابع الكاتب: "الواقع أنني كنت أنشأت صفحات طوالا من هذه الذكريات دون أن ينتابني سؤال نشرها أو عدم نشرها، ثم لما عرضتها على ثلة من أقربائي، وخاصة أصدقائي، بادروا إلى تشجيعي على متابعة كتابتها وحثي على إصدارها في كتاب، فانزاحت عني غشاوة التردد، ومال بي العزم إلى ترجيح كفة البوح".

ثم ذكر المؤلف ذاته أن هذا الجزء الأول من سيرته الذاتية يقدم "سيرة فتى خاض غمارات متعددة، ولع منذ طفولته بحب المعرفة، وشغف بالرياضة، واستشعر الميل إلى الموسيقى؛ ولج مجال التعليم وهو فتى طري العود، فاتخذه مطية لفسح آفاق معارفه قراءة وبحثا، وتدرج في أسلاكه معلما فأستاذا فمديرا، وانخرط في سلك الحركة الكشفية التي نشأت في رحم العمل الوطني، فملأت جوارحه حبا للطبيعة وشغفا بوطنه، وفتحت أمامه سبل الحظوة بالمشاركة في التداريب التكوينية الوطنية والدولية، وأقبل على دراسة الموسيقى، فبلغ في تحصيلها علما وعملا ما أهله ليخوض غمارات البحث في قضاياها، ويؤهله بالتالي ليفوز بالعضوية في المجمع العربي للموسيقى التابع لجامعة الدول العربية، ممثلا لبلاده، وعضوا في هيئة تحرير مجلة البحث الموسيقي الصادرة عن المجمع، ورئيسا للجنة الدراسات التاريخية".

وفي تقديم المنشور الجديد، كتب الأكاديمي المتخصص في الأدب المغربي محمد احميدة أن هذه السيرة الذاتية "لها قسط من المشترك مع سير ذاتية أُخر، وتحتفظ في الآن نفسه بنوع من التميّز، من حيث طبيعة مسار صاحبها، الأستاذ عبد العزيز ابن عبد الجليل، الذي وإن كان انتماؤه إلى هيئة التربية والتعليم واضحا فقد اتسم مساره بما خالف به الغير، وأكسب حكيه الذاتي تميزا، بخوضه غمار الحياة الكشفية، إلى جانب ولوع الرجل بالفن الموسيقي، الذي اخترق عوالمه دراسة وتدريسا، تأليفا وتلحينا، بل لم يتردد في اقتحام الغناء والإنشاد، وسمحت له جولاته في عالم الفن الموسيقي، عِلما وعملا، أن يتبوّأ مكانة مرموقة داخل إطار علمي أكاديمي على مستوى العالم العربي، عضوا في المجمع العربي الموسيقي".

وفضلا عن صور من "المجتمع المحلي المكناسي" و"المجتمع المغربي في كليته"، ينتظرُ القارئَ في هذا الكتاب، وفق مقدمه، حكيٌ سِيَر ذاتي تبرز من خلاله “صورة المثقف المغربي الفاعل في الساحة الثقافية على مدى عقود من الزمن".

المصدر: هسبريس

Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل تعنى مناهج التعليم الموسيقي في العالم العربي بما يخدم الموروث الموسيقي العربي والحفاظ عليه؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM