ابن عبد الجليل يكشف رسالتين في الموسيقى للناصري صاحب "الاستقصا"

وائل بورشاشن

كشف الباحث المغربي البارز في الموسيقى عبد العزيز ابن عبد الجليل جانبا مغمورا من الشخصية العلمية لأحمد بن خالد الناصري السلاوي صاحب تاريخ المغرب الأقصى المشهور بـ"الاستقصا"، الراحل متم القرن التاسع عشر، هو الكتابة في الموسيقى، من خلال رسالتين قابل فيهما بين "النغمات العربية" و"الموسيقى العجمية".

وذكر ابن عبد الجليل، في دراسته المنشورة بفصلية “المناهل” المحكمة، أنه سبق أن اجتهد في سبيل الوقوف على هاتين الرسالتين بالمكتبات والخزانات لمّا كان بصدد تأليفه كتاب "الدليل الببليوغرافي للموسيقى في الغرب الإسلامي"، دون أن يتحقّق له الأمر، إلى أن اهتدى إلى مخطوطة شرح الناصري للقصيدة المغربية المعروفة بـ"الشمقمقية" لناظمها أحمد بن الونان، حيث وجد فصلا طويلا يشرح بيت

"أَوْ وصَلَت للموصِلي فيما مضى .. عند الغِنا بغيرِها لَمْ ينطِقِ".

وتابع: "قبل الشروع في دراسة النص وتحليل عناصره، يراودنا السؤال حول طبيعة تركيبه التي توحي بأنه موضوع رسالة واحدة وليس رسالتين، الأمر الذي يطرح احتمال أن يكون هذا النص عملا قائما بذاته وغير ذي صلة بالرسالتين"، قبل أن يرجح ضعف هذا الاحتمال “طالما أن محاور النص هي ذاتها ما تحويه الرسالتان الضائعتان من (ذكر للنغمات العربية، وبيان المقابلة بينها وبين الموسيقى العجمية)".

وواصل أن "هناك عائقا يواجه الباحث ويحول دون البت في هذا الأمر دون إعمال التروي، وهو خلوه من أي إشارة من المؤلف إلى (صديقه العلامة الفلكي إدريس بن محمد الجعيدي السلاوي)، بأن يكون قد وجه إليه [إحدى] رسالتيه".

لكن، بالانطلاق من "مفهوم [الخطاب] في فنون الإنشاء بالمغرب الذي يعني [التراسل]، فسندرك أن هذه الرسالة شكلت محورا من محاور التراسل بين الناصري وصديقه الجعيدي، لاسيما وهو يعلم عظيم اهتمامه بالعلوم العقلية، وتبرزه فيها (…) ومن ثم، لم يكن من العجب في شيء أن يُطلع الناصري صديقَه على رسالته في علم الموسيقى الذي هو رابع علوم التعاليم بعد الرياضيات، والهيئة، والهندسة"، ثم افترض "أن يكون الناصري قد أنشأ الرسالة ووجّهها إلى العالم الفلكي قبل 1239-1308، تاريخ وفاته، ثم عاد إلى بثها ضمن شرحه للشمقمقية الذي كان ابتداء تأليفه في 25 شعبان 1313 للهجرة".

ويقف الناصري في المحقَّق عند ترجمة إسحاق الموصلي، الذي كان من ندماء الخلفاء العباسيين، وعرف بمكانة عالية في الأدب وقرض الشعر وتفوق في الغناء "وإمامته أهل صناعته جميعا"، وفق الأصبهاني صاحب "الأغاني"، كما يورد أقوال العلماء في صناعة الغناء، التي "حدثت في عصر آدم عليه السلام أو بعده بيسير"؛ فـ"الغناء أمر طبيعي في الإنسان لا ينفك عنه سواء في حالات الحزن أو السرور".

واهتم الناصري بغناء الفرس، وغناء العرب، موازين وألحانا وقوانين، واختلاط الغناء الفارسي والعربي والتركي، وما نتج عن ذلك من تصنيفات غير مسبوقة للنغمات، واهتم بـ”غناء أهل المغرب (والأندلس) وأقسامه وحدوده”، كاتبا فيما نقله ابن عبد الجليل: "وإذ فرغنا من غناء أهل المشرق فلنرجع إلى غناء أهل المغرب وبيان أقسامه وحدوده وما لا بد منه، إذ هو المقصود بالذات من هذه النبذة".

ومن بين ما تكشفه دراسة ابن عبد الجليل مقارنة أحمد بن خالد الناصري لتعليم صناعة الغناء بين "الموسيقى العربية" و"الموسيقى الأوروبية" والفروقات بين "العرب والفرنج" في ذلك، صوتا وحركات وآلات وإخراجا للنغم.

كما تورد الدراسة ذِكر الناصري في ختام نبذته الواردة في شرحه للشمقمقية الذي صدر تحقيقان له سنة 2023: "وقد بقي علينا أمر مهم، وهو حكم الشارع في هذا الغناء واستعمال آلاته؛ والخلاف في ذلك شهير، وإن أردت أن تقف على نصوص العلماء وفتاوي الأئمة في الغناء والسماع والرقص فعليك بكتابنا الموسوم بـ [نُصرة السنة]، ففيه ما يكفي ويشفي"، قبل أن يختم: "أما المناسب هنا فالاقتصار على أبيات نظمها في ذلك شهاب الدين محمد بن إسماعيل"، ومنها قوله: "(…)

ثم ابن حزم وهو حَبر عارف ..  قد جُوِّزَت في قوله المعازف

وعـــنـــده قـــد حـــــلـت الأوتـــــــــــــــــار .. والــدف والــطــنــبــور والـمــزمــار

كـذلــك الأرغــنُّ والــربــابــــــــهْ .. والنـاي والـمـوصـول والـشـبـابــــــــــهْ

ولا جُناح في الجَناح عندهُ .. فاسمع لها واطربْ وتابع جندهُ".

المصدر: هسبريس

Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل ينتقص استخدام تقنيات أداء الموسيقى الغربية في الموسيقى العربية من هوية هذه الأخيرة؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM